منتديات الجنوب
مرحبا بزائرنا الحبيب في منتديات الجنوب

منتديات الجنوب



 
الرئيسيةمنتديات الجزائرمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

السلام عليكم
أعضاء و زوار المنتدى نريد إحياء المنتدى من جديد و نعتذر للإهمال الذي حصل ولكل المهتمين إرسال رساله خاصة للمدير أو و ضع موضوع في قسم الآراء والإقتراحات و سيتم مراجة كلالمواضيع و الرسائل خلال 24 ساعة دمتم في حفظ الله و رعايته.

شاطر | 
 

 كيف كانو يحفظون القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sihem
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 1037
العمر : 21
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
النقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: كيف كانو يحفظون القرآن   الأربعاء مايو 23, 2012 3:07 pm

مع اهتمامِ الصحابةِ الشديدِ بالقرآنِ، والحرصِ على تلاوتِه كلّ يومٍ، والإكثارِ من مدّةِ المكثِ معه، إلا أنَّ هذا لم يدفعْهم للإسراعِ في حفظِ الآياتِ، باعتبارِ أنَّ من أهمِّ أهدافِ التلاوةِ هو الزيادة المستمرة للإيمانِ، وتوليدُ الطاقةِ الدافعةِ للعملِ، وفي نفسِ الوقتِ فإنَّ هدفَ الحفظِ يختلفُ، فالذي يحفظُ ألفاظَه لابدّ وأنْ يدركَ معانيَها، ويعملَ بما تدلُّ عليه حتى يُصبح حاملاً حملاً صحيحًا لهذه الألفاظِ ولا يكونُ ممن عناهم الله -عز وجل- بقوله: {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا**[الجمعة:5].
لذلك نجدُ التمهّلَ وعدمَ الإسراعِ هو سمةُ الصحابةِ في حفظِ القرآنِ، وليس أدلّ على ذلك من قولِ أبي عبد الرحمن السُّلمي: "حدَّثنا الذين كانوا يُقرؤننا القرآنَ كعثمان بن عفان، وعبد اللهِ بن مسعودٍ -رضي الله عنهما، وغيرِهما أنهم كانوا إذا تعلّموا من النبي -صلى الله عليه وسلم- عشرَ آياتٍ لم يجاوزوها حتى يتعلّموا ما فيها من العلمِ والعملِ، قالوا: فتعلَّمْنا العلمَ والعملَ جميعًا"[منهج السلف في العناية بالقرآن الكريم لبدر ناصر ص104].
وزاد في رواية الفريابي: "وأنه سيرثُ القرآنَ من بعدنا قومٌ يشربونه شربَ الماءِ لا يجاوزُ هذا، وأشار بيده إلى حنكه"[فضائل القرآن للفريابي ص241].
[color=cyan]لقد كان الصحابةُ -رضوان الله عليهم- يدركونُ قيمةَ القرآن وأنهviolet]][قَوْلًا ثَقِيلًا**[المزمل:5]r=cyan]].يقولُ عبد الله بن عمر:color=violet]"كنا صدرَ هذه الأمة وكان الرجلُ من خيارِ أصحابِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- ما معه إلا السورة من القرآنِ أو شبه ذلك، وكان القرآنُ ثقيلاً عليهم، ورُزقوا العمل به، وإنَّ آخرَ هذه الأمةِ يُخفّف عليهم القرآن، حتى يقرأه الصبيُ والأعجميُ فلا يعملون به"[أخلاق حملة القرآن للآجرى ص 49].
[color=cyan]ولقد أخبرهم الرسولُ -صلى الله عليه وسلم- بذلك حين قالor=red]]Sadيخرجُ أقوامٌ من أمتي يشربون القرآنَ كشربهم اللبن)[صحيح رواه الفريابي، والطبراني، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد 6/229 وقال: رجاله ثقات].
لذلك لما بَدَأَ المسلمون في عصرِ التابعين يُقبلون على حفظِ القرآن بشكلٍ مختلفٍ عمّا كان يفعله الصحابةُ، ازداد تحذيرُ الصحابةِ لهم وتخويفُهم من خطورةِ حملِ ألفاظِ القرآن دون إدراكِ معانيه ومعرفةِ أحكامِه ، والعملِ بما تدلّ عليه آياته.

فقد جمع أبو موسى الأشعري الذين حفظوا القرآنَ في الكوفةِ ، وكان عددُهم يبلغُ قرابة الثلاثمائة ، فعظَّم القرآن،وقال:
"إنَّ هذا القرآنَ كائنٌ لكم ذخرًا، وكائنٌ عليكم وزرًا، فاتِّبعوا القرآنَ ولا يتبعكم، فإنّه من اتّبع القرآنَ هبطَ به على رياضِ الجنةِ، ومن اتّبعه القرآنُ زجَّ به في قفاه فقذفَه في النار"[ أخلاق حملة القرآن للآجري ص20].
وعندما جاء رجلٌ إلى أبي الدرداء وقال له: "إنَّ ابني قد جمعَ القرآنَ، فانزعجَ أبو الدرداء وقال له : اللهم اغفر. إنما جمعَ القرآنُ من سمِعَ له وأطاعَ"[فضائل القرآن لأبي عبيد ص 133].
وكيف لا يقولُ هذا، وهو القائل: "أخافُ أن يقالَ لي يوم القيامة: علمتَ أم جهلتَ؟فأقول: علمتُ. فلا تبقى آيةٌ في كتابِ الله آمرةً أو زاجرةً إلا وتسألني فريضتَها.
تسألني الآمرةُ: هل ائتمرتَ؟ وتسألني الزاجرةُ: هل ازدجرتَ؟!
فأعوذ بالله من علمٍ لا ينفع ، ومن دعاءٍ لا يُسمع"[حديث القرآن عن القرآن لمحمد الراوي ص 46].

وكان يقول: "لو أعيتني آيةٌ من كتابِ الله -عز وجل- فلم أجد أحدًا يفتحها عليَّ إلا رجلاً بـِبَرْك الغماد لرحلتُ إليه"[فضائل القرآن لأبي عبيد، ص 101، وبَرْك الغماد: موضع في أقاصي هجر باليمن].

وفي المقابلِ كانوا يجتهدون في تعليمِ مَنْ بعدهم القرآن بطريقةٍ تربطُ بين اللفظِ والمعنى، وتحقّقُ مفهومَ التعليم ، وكانوا يقتصرون في الجِلسةِ الواحدةِ على آيةٍ أو بضعِ آياتٍ حتى يتمّ الانتفاعُ الصحيحُ بها.


وقال أبو العالية:
"تعلّموا القرآنَ خمسَ آياتٍ خمسَ آياتٍ، إنّه أحفظُ لكم، وإنَّ جبريلَ -صلوات الله عليه-كان ينزلُ بخمسِ آياتٍ متواليات"[فضائل القرآن للمستغفري 1/321].
وقال أبو رجاء العطاردي: "كان أبو موسى يعلِّمُنا القرآنَ خمسَ آياتٍ خمسَ آياتٍ"[معرفة القراء 1/59].
[المصدر: تحقيق الوصال بين القلب والقرآن للشيخ:مجدي الهلالي/ص71-73]

منقوووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sihem
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 1037
العمر : 21
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
النقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: أفضل الطرق لحفظ القرآن   الأربعاء مايو 23, 2012 3:16 pm



يا
من ترغبون أن تكونوا من المبدعين والمبدعات .. يا من ترغبون بحفظ القرآن الكريم .. لا بد من برمجة العقل قبل كل شيء .وإليكم هذه النقاط :
1 - حدد ما تريد حفظه .
2 - اجعل أهدافاً لحفظك للقرآن الكريم على الأقل ثلاثة .
3 - ضع تصورا داخليا لأهدافك ، وتخيلها كما لو أنها تتحقق .
4 - أحلم بأحلام جديدة ( كحفظ المزيد من الأجزاء ) واجعلها حقيقية عن طريق تكرار ورؤية وسماع هذه الأحلام والشعور بها وكأنها تحققت .
5 - ثق بعقلك المبدع وقدرته على تحقيقها كما يثق الطفل في وعد والده .
6 - ركز ذهنك على ما تريد ( وهو حفظ سورة البقرة مثلاً ) وليس على تفاصيل عمل ما تريد .... كالوسائل ، ونحو ذلك .... فإنها تأتي لوحدها .
7 - فكر في عدد من نتائج وثمار حفظك لكتاب الله .
8 - زد أو قلل عدد النتائج بما يجعلها دائما قوة دفع .
9 - فكر في أسلوب وطريقة لضغط الجدول الزمني لإنجاز المهمة .
10 - عش المشاعر والأحاسيس التي يعيشها حافظ القرآن الكريم .وتخيل نفسك وأنت تنعم بنعمة حفظ كامل القرآن الكريم
أعد قراءة هذه الخطوات وانسخها واجعلها أمامك واقرأها كل ما احتجت إليها سائلة المولى سبحانه أن يجعلك من حفاظ القرآن الكريم .

د.ايحي الغوثاني


افضل طريقه لحفظ نعمة عظيمة

إن الله عز وجل أنعم علينا بنعم عظيمة وآلاء جسيمة؛ من أعظمها نعمة الأبناء الذين تقر بهم الأعين، وتهنأ بهم النفوس، وهم يتراوحون بين قول الله تعالى: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الكهف:46]، وبين قوله تعالى: وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ [الأنفال:28]، وبين قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27].
ومن فضل الله علينا أن يسر حفظ القرآن العظيم في مدارس تحفيظ القرآن النظامية، أو عبر حلقات


تحفيظ القرآن الكريم في المساجد للأبناء، وفي دور تحفيظ القرآن المسائية للنساء. وقد قامت الحُجة وتيسّرت السبل ليكون أبناؤنا وبناتنا من حملة كتاب الله عز وجل، فهنيئاً لك أيها الأب أن يكون فلذة كبدك غداً إماماً للمسجد الحرام أو للمسجد النبوي أو لمسجد من المساجد، فما خرج هؤلاء الأئمة إلا من هذه الحلق المباركة التي نفع الله بها.

قال خباب بن الأرت لرجل: ( تقرب إلى الله ما استطعت واعلم أنك لن تتقرب إليه بشيء أحب إليه من كلامه ) [رواه الحاكم].

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: ( من أحي القرآن فهو يحب الله ورسوله ) [رواه الطبراني].

قال الحافظ السيوطي: ( تعليم الصبيان القرآن أصل من أصول الإسلام به ينشأ على الفطرة ويسبق إلى قلوبهم أنوار الحكمة قبل تمكن الأهواء منها وسوادها بأكدار المعصية والضلال ).
وقال بن تيمية رحمه الله: ( وأما طلب حفظ القرآن فهو مقدم على كثير مما تسميه الناس علماً وهو إما باطل أو قليل النفع ).
وحتى تكتمل فرحة الآباء بما لأبنائهم في طَرْقِ هذا الباب العظيم، فإن الله عز وجل تكفل ووعد لحفظة كتابه بثمرات كثيرة منها:

1 - الرفعة في الدنيا والآخرة لقول النبي صلى الله عيه وسلم: { إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين } [رواه مسلم]، فهنيئاً لك أن يكون ابنك أو ابنتك ممن يرفعهم هذا القرآن العظيم ويعلي شأنهم.

2 - إرادة الله عز وجل بأبنائك الخير لقول النبي : { من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين } [رواه البخاري] وأعظم الفقه في الدين قراءة وحفظ كتاب الله عز وجل حيث هو مصدر التشريع الأول.

3 - أنهم من أهل الله وخاصته لقول النبي : { إن لله تعالى أهلين من الناس، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته } [رواه أحمد والنسائي].

4 - أن إجلالهم من إجلال الله عز وجل لقول النبي : { إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه } [رواه أبو داود].

5 - تقديمه في الإمامة للصلاة لقول النبي : { يؤم الناس أقرؤهم لكتاب الله تعالى } [رواه مسلم].

6 - تقديمه في القبر، عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أن النبي كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد، ثم يقول: { أيهما أكثر أخذاً للقرآن } " فإن أشير إلى أحدهما قدّمه في اللحد " [رواه البخاري].

7 - أن أولادك ذكوراً وإناثاً في حرز من الشيطان وكيده، قال : { إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة } [رواه مسلم].

8 - أنهم في مأمن من فتنة الدجال قال : { من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدجال } [رواه مسلم].

9 - أما منازل ذريتك في الآخرة فهي أعظم المنازل وأرفعها، قال : { يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها } [رواه أبو داود والترمذي].

10 - يلبس حلة الكرامة قال : { يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يارب حَلِّه، فيُلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يارب زده، فيُلبس حُلة الكرامة، ثم يقول يارب أرضىََ عنه، فيرضى عنه، فيقال: اقرأ وارقَ ويزاد بكل آية حسنة } [رواه الترمذي].

11 - القرآن شفيع لمن تحب يوم الفزع الأكبر، قال : { اقرؤا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه } [رواه مسلم].

12 - يُلبس تاجاً من نور يوم القيامة: قال : { من قرأ القرآن وتعلمه وعمل به ألبس يوم القيامة تاجاً من نور ضوؤه مثل ضوء الشمس } [صحيح الحاكم].

13 - القرآن حجة يوم القيامة، قال : { يؤتى يوم القيامة بالقرآن، وأهله الذين يعملون به، تقدمهم سورة البقرة وآل عمران، تحاجان عن صاحبهما } [رواه مسلم].

14 - أن ابنك من خيار هذه الأمة وكفى بها منزلة قال : { خيركم من تعلم القرآن وعلمه } [رواه البخاري].

15 - بلوغ منزلة السفرة الكرام البررة قال : { الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة.. } [رواه مسلم].

16 - أن ابنك يعيش وينشأ في مجالس ذكر عظيمة قال : { وما اجتمع قومٌ في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفّتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده } [رواه مسلم].

17 - رجاء الثواب العظيم: قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ [فاطر:29].

18 - كثرة الثواب على قلة العمل: قال : { من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ( ألم ) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف } [رواه الترمذي].

19 - أن ذريتك من المغبونين بهذا العمل العظيم، قال : { لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به أناء الليل وأناء النهار... } [متفق عليه].

20 - السلامة والنجاة من النار قال : { لو جُمع القرآن في إهاب ما أحرقه الله بالنار } [رواه البيهقي في الشُعب وحسّنه الألباني].

21 - سلامة قلبه من الخراب قال : { إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب } [رواه الترمذي].

22 - أن له بكل غدوة أجر حجة تامة لقوله : { من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلّم خيراً أو يُعلّمه، كان له كأجر حاج تاماً حجته } [رواه الطبراني وصححه الألباني].

23 - أن ابنك يتأدب بآداب حملة القرآن، قال ابن مسعود رضي الله عنه: ( ينبغي لحامل القرآن أن يُعرف بليله إذ الناس نائمون، وبنهاره إذ الناس مفطرون، وبورعه إذ الناس يخلطون، وبتواضعه إذ الناس يختالون، وبحزنه إذ الناس يفرحون، وببكائه إذ الناس يضحكون، وبصمته إذ الناس يخوضون )
فأنعم بها من محاسن الأخلاق ومكارمه. ويكفي ابنك وابنتك فخراً أنهم يحملون في صدورهم كلام رب العالمين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، في زمن امتلأت فيه صدور الشباب والفتيات بما هو تافه محرم.

24 - أن ابنك من حملة راية هذا الدين. قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ( حامل القرآن حامل راية الإسلام.. ).
مقتطفات منقولة
[/center]


عدل سابقا من قبل chirase في الأربعاء مايو 23, 2012 3:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sihem
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 1037
العمر : 21
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
النقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: فضل حفظ القرآن   الأربعاء مايو 23, 2012 3:22 pm

حفظ القرآن سنة متبعة ،فالنبي صلى الله عليه وسلم قد حفظ القرآن الكريم بل وكان يراجعه جبريل عليه السلام في كل سنة.
حفظ القرآن ينجي صاحبه من النار ،قال النبي صلى الله عليه وسلم :"لَوْ جُعَلَ القُرْآنُ إِهَابَ ثُم أُلْقِيَ فِيْ النَارِ مَااِحْتَرَقَ"،رواه احمد.
ياتي القرآن يوم القيامة شفيعا لاهله وحافظه قال النبي صلى الله عليه وسلم :"اِقْرَأُوْا القُرْآنَ فَإِنَهُ يَأْتِي يًوَمَ القِيَامَةِ شَفِيعَا لِاَصْحَابِهِ".
إن القرآن يرفع صاحبه في الجنة درجات كما في الحديث:"يُقَالُ لِصَاحِبِ القُرْآنِ اِقْرَأْ واِرْقَى وَرَتِلِ فِي الدُنْيَا فَإِنً مَنْزِلَتَكَ عِنْدَآخِرِ آيَةِ تَقْرَأ بِهَا".
حافظ القرآن يستحق التوقير والتكريم لما جاء في الحديث:"إِنً مِنْ اِجْلاَلِ اللهؤ تَعَاَلى إِكْرَامَ ذِي الشِيْبَةِ المُسْلِمَ وَحِاَمل القُرْآنِ غَيْرَ الغَاِلي فِيهِ وَالجَافِي عَنْهُ....الحديث"حفظة القرآن هم اهل الله وخاصته ففي الحديث:"إِنً للهَ أَهْلَيْنِ مِنَ النًاسِ .قَاُلواْ:يَا رَسُوْلَ اللهِ مَنْ هُمْ؟قًالَ:هُمْ أَهْلُ القُرْآنِ،أَهْلُ اللهِ وَخَاصَتُهُ".
إن من حفظ القرآن فكانما استدرجت النبوة بين جنبيه إلا انه لا يوحى إليه.
حافظ القرآن رفيع المنزلة عالي المكانة ففي الحديث:"مَثَلُ الذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ وَهُوَ حَافِظُ لَهُ مَعَ السَفَرَةِ الكِرَامَ البَرَرَةِ".
حفظ القرآن رفعة في الدنيا أيضا قبل الآخرة قال النبي صلى الله عليه وسلم :"إِنً اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الكِتَاْبِ أَقْوَاْمَا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِيْنْ"..
حافظ القرآن أحق الناس بإمامة الصلاة التي هي عمود الدين كما في الحديث:" سَيُؤْمَ القَوْمُ أَقْرَأُهُمْ لِكِتَاْبِ اللهِ".إ
ن الغبطة الحقيقية تكون في حفظ القرآن ففي الحديث:"لاَ حَسَدَ إِلاَ اِثْنَيْنِ:رَجُلُ آتَاهُ اللهُ الكِتَاِب فَهُوَ يَقُوْمُ بِهِ آنَاءَ اللًيْلِ وَأَطْرَاْفَ النًهَاْرِ"....الحديث"..
إن حفظ القرآن وتعلمه خير من الدنيا وما فيها،ففي الحديث"أَفَلاَ يَغْدُوْ أَحَدُكُمْ إِلَى المَسْجِدِ فَيُعَلِمَ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ ِكَتْاِب اللهِ عَزً وَجَلَ خَيْرُ لَهُ مِنَ نَاْقَتَيْنِ،وَثَلاَثُ خَيْرُ مِنْ ثَلاَثْ،وَأَرْبَعُ خَيْرُ مِنْ َأْرَبْع وَمِنْ أَعْدَاِدِهِنً مِنَ الِإبِلِ"..
حافظ القرآن أكثر الناس تلاوة فهو أكثرهم جمعا لأجر التلاوة ففي الحديث"مَنْ يَقْرَأْ حَرْفَاْ مِنْ كِتَاْبِ اللهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةَ ،وَالحَسَنَةُ بَعَشْرِ أَمْثَاْلِهَاْ".
حفظ القرآن سبب لحياة القلب ونور العقل فعن قتادة قال:"أَعْمِرُوْا بِهِ قُلُوْبَكُمْ،وَأَعْرُوْا بِهِ بُيُوْتَكُمْ"،وَعَنْ كَعْبِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَاْلَ:"عَلَيْكُمْ بَالقُرْآنِ فَإِنًهُ فهَمْ ُالعَقْلِ ،وَنُوْرُ الحِكْمَةِ،وَيَنَاْبِيْعَ العِلْمِ،وَأْحَدُث الكُتُبِ بِالرًحْمَنِ عَهْدَا وَقَاْلَ فِي التَوْرَاةِ:"يَا مُحَمًدْ إِنِيْ مُنَزِلُ عَلَيْكَ تًوْرَاْةَ حَدِيْثَةَ تَفْتَحُ بِهَاْ أَعْيُنَا عُمْيَا وَآذَانَا صُمًا وَقُلُوبَا غُلْفَا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة بأخلاقي
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 907
العمر : 34
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 4
النقاط : 1089
تاريخ التسجيل : 10/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانو يحفظون القرآن   الخميس مايو 24, 2012 12:30 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sihem
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 1037
العمر : 21
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
النقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانو يحفظون القرآن   الجمعة مايو 25, 2012 3:02 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed16
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 1322
العمر : 27
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 3
النقاط : 1750
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانو يحفظون القرآن   الجمعة مايو 25, 2012 7:48 pm

الســلآمــ، عليـــكمـــ، ورحمـــة الله وبركــآآتـــه


حـيـاكـ الله وجـزاك الله عـنـا كـل خـيـر عـلـى مـا أتـحـفـتينا بـه
اسـتـمـري أكـثـر حـتـى نـسـتـفـيـد مـنـك أكـثـر اللـهـم لا تـعِـقـنـا عـن الـعـلـم
بـعـائـق ولا تـمـنـعـنـا مـنـه بـمـانـع
وانْ شَاء الله دـوم هَـذا الـتـمَـيـز والـنـجَـاح والابــداع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sihem
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 1037
العمر : 21
المزاج :
المهنة :
الهواية :
تقييم العضو :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
النقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانو يحفظون القرآن   السبت مايو 26, 2012 12:05 am

السلام عليكم
اللهم أميـــــــن
مشكووووور على الرد الرائع الذي زادني شرفا
الله لا يحرمني منكم ومن تواجدكم المنتظم على مواضيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف كانو يحفظون القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنوب :: المنتديات الدينية :: مواضيع دينية-
انتقل الى: